وظائف ومحتويات بديلة
المحتوى الرئيسي
  • صورة مأخوذة عن قرب: سيدة تؤدي مهمة كتابية.

نأمل أن يجد طالبو/ طالبات اللجوء ممن لديهم فرصة طيبة للبقاء في ألمانيا وطالبو/ طالبات اللجوء المعترف بهم وطنًا جديدًا لهم في بافاريا. ولتحقيق ذلك يتعين عليهم أن يتعلموا اللغة الألمانية وأن يؤهلوا أنفسهم للالتحاق بسوق العمل وأن يتحملوا المسؤولية ويندمجوا في المجتمع. ويعد الدعم الحكومي في هذا الصدد بمثابة مساعدة على الدعم الذاتي.

اللغة هي مفتاح الاندماج

التأقلم على الحياة الجديدة

من يريد أن يجد له وطنًا جديدًا في ألمانيا وبافاريا فعليه بتعلم اللغة الألمانية. فإتقان لغة البلد أمر مهم للغاية لنجاح الاندماج. فلا يمكن للمهاجرين والمهاجرات أن ينجحوا في المدرسة والتدريب والعمل إلا إذا كانوا يتحدثون اللغة الألمانية، فوجود لغة مشتركة هو السبيل الوحيد لنجاح التعايش في كافة مجالات الحياة. حيث يفترض أن يتمكن الناس من التواصل مع بعضهم البعض بصورة ملائمة. وعادةً ما يكون تعلم الأطفال للغة ثانية أسهل بكثير من تعلم الكبار لتلك اللغة. كما أن التحاق طفلك بإحدى مؤسسات رياض الأطفال قد يساعده في تعلم اللغة الألمانية عن طريق اللعب والتواصل مع أطفال آخرين واكتساب مهارات وقدرات أساسية للمدرسة. وتعد برامج تعليم الأطفال الصغار بمثابة فرصة كبيرة لتحقيق الغاية المنشودة ولتطوير طفلك ولنجاحه في المسار التعليمي المدرسي فيما بعد.

Activation required

Clicking on this video will mean that YouTube videos will appear on this website in future. We would like to inform you that data will be transferred to YouTube once activated. You can permanently activate the playing of videos with one click or also permanently deactivate this service in the data privacy instructions.

دورة الاندماج كفرصة للتعليم

تعتمد بافاريا على الاندماج من خلال التعليم والعمل. وبالنسبة للمهاجرين الذين يستوفون شروطًا محددة ولا يستطيعون التحدث باللغة الألمانية بما يكفي ولم يلتحقوا بأية مدرسة عامة أو مدرسة مهنية في ألمانيا، فإنهم لهم الحق في الاشتراك في دورة اندماج، بل أنهم ملزمون بذلك. تتكون الدورة في العادة من 600 ساعة من دروس اللغة الألمانية و100 ساعة من الدروس التوجيهية. وهي تعرفك بقوانين وقواعد التعايش في ألمانيا. ولكي يمكنك الاشتراك في أية دورة اندماج تُقَدَّم بالقرب منك، يتعين عليك ملء نموذج طلب لدى المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين. تنتهي دورة اللغة الألمانية بامتحان للمستوى اللغوي المتوسط B1. ويحصل جميع المشتركين في الدورة الناجحين على شهادة إتمام الدورة.

ستجد المزيد من المعلومات حول موضوع "دورة الاندماج" هنا: إلى المعجم

Activation required

Clicking on this video will mean that YouTube videos will appear on this website in future. We would like to inform you that data will be transferred to YouTube once activated. You can permanently activate the playing of videos with one click or also permanently deactivate this service in the data privacy instructions.

التأهل للالتحاق بسوق العمل البافاري

الاندماج في سوق العمل أمر مهم وضروري. ونحن نريد أن يستطيع الناس أن يتكفلوا بأنفسهم من الناحية المادية. ولذلك فقد وقعت الحكومة البافارية مع الإدارة البافارية للاقتصاد والعمل اتفاقية "الاندماج من خلال التعليم والعمل". وكان الهدف من ذلك هو توفير فرصة تدريب عملي أو تدريب تعليمي أو عمل لعدد 20 ألف لاجئ حتى نهاية عام 2016. وحتى خريف عام 2016 لم يتم تحقيق الهدف الجزئي الأول فحسب وإنما زادت فرص التعيين إلى الضعف تقريبًا، حيث تم تعيين ما يقرب من 40 ألف لاجئ في أماكن للتدريب العملي والتدريب التعليمي والعمل. وحتى نهاية عام 2019 سيكون قد تم دمج 60 ألف شخص في العمل.

Activation required

Clicking on this video will mean that YouTube videos will appear on this website in future. We would like to inform you that data will be transferred to YouTube once activated. You can permanently activate the playing of videos with one click or also permanently deactivate this service in the data privacy instructions.

انتهز الفرص

بالإضافة إلى ذلك توجد في بافاريا العديد من البرامج التعليمية الأخرى التي تقدمها مؤسسات عديدة مختلفة. فالأشخاص الذين لا يستطيعوا القراءة والكتابة أو لديهم قدرة محدودة على القراءة والكتابة يتعين عليهم الالتحاق بدورة لتعليم الأبجدية على سبيل المثال. وبالنسبة للشباب فيمكنهم استكمال تعليمهم في فصول داعمة بمدارس مهنية. أما بالنسبة للمهاجرين الحاصلين على شهادة التدريب المهني، فتتوفر لهم مجموعة من فرص التأهيل التي تؤهلهم للالتحاق بسوق العمل البافاري. انتهز فرصتك وأهِّل نفسك. يمكنك تحقيق غايتك!

Activation required

Clicking on this video will mean that YouTube videos will appear on this website in future. We would like to inform you that data will be transferred to YouTube once activated. You can permanently activate the playing of videos with one click or also permanently deactivate this service in the data privacy instructions.

مشهد لأحد الدروس: مهاجرون ومهاجرات من الشباب في أحد الفصول.
يتم دعم اللاجئين وطالبي/ طالبات اللجوء ومساعدتهم على الاندماج. ولكن في الوقت نفسه من المهم أيضًا أن يفوا بالتزاماتهم ويتعلموا اللغة الألمانية.

الدعم والمطالبة

نود أن تشعر بأنك في بيتك وأن تتواصل بسهولة مع أهل البلد وأن تبني حياتك الشخصية هنا. ولذلك فإنه من الأهمية بمكان أن تفهم القواعد التي يجب على الجميع هنا أن يلتزموا بها. فكل شخص يعيش هنا له حقوق وعليه واجبات.
ولذلك يُطَبَّق على المواطنين والمواطنات مبدأ "الدعم والمطالبة". وفي الوقت نفسه يعد "الدعم والمطالبة" بمثابة أهم قاعدة أساسية لسياسة الاندماج البافارية. ويعني أن: يساعد المجتمع اللاجئين وطالبي/ طالبات اللجوء وفي الوقت نفسه يطالبهم بالوفاء بالتزاماتهم والاندماج بفعالية.

بافاريا تدعم الاندماج

بوصفك لاجئًا معترف به أو طالب/ طالبة لجوء ممن لديهم فرصة طيبة للبقاء في ألمانيا سيتم دعمك في التأقلم على الحياة في بافاريا وتعلم اللغة الألمانية وإيجاد فرصة عمل أو تدريب وكذلك إيجاد مسكن بعد الاعتراف بك والمشاركة في المجتمع. سنقدم لك المساعدة على الدعم الذاتي.

بافاريا تطالب بالاندماج

يتعين على جميع الأشخاص الالتزام بالقواعد والقوانين والإقرار بدستورنا الديمقراطي الليبرالي فضلاً عن قيمنا. يعمل المجتمع البافاري وفقًا لقواعد محددة، حيث يتعين على الأشخاص الذين وفدوا إلينا مؤخرًا الالتزام بذلك مثلهم مثل الأشخاص الذين يعيشون هنا دائمًا أو منذ عدة أجيال في بافاريا. وبالنسبة للأشخاص الذين أتوا إلى بافاريا مؤخرًا، فإنه يتعين عليهم أيضًا أن يسعوا إلى تعلم اللغة الألمانية.

قانون الاندماج البافاري

بدأ تفعيل قانون الاندماج البافاري (BayIntG) في 1 يناير/ كانون الثاني 2017. وبموجب هذا القانون نجعل للاندماج هدفًا ووجهة محددة. يتضمن قانون الاندماج البافاري مبدأ الدعم والمطالبة وبعض القواعد الواضحة للتعايش الجيد مع الآخرين. يتعين على الأشخاص القادمين إلى بافاريا الموافقة على كافة المطالبات الملزمة بلوائح القوانين والقيم السارية والإقرار بها وقبولها كمعيار ساري يطبق عليهم حاليًا. وبالنسبة للمهاجرين الذين يحق لهم الإقامة الدائمة في بافاريا يتعين عليهم تعلم اللغة الألمانية والتعرف على ثقافتنا الأساسية و تقديرهما وتعلم القبول والتسامح من جانبهم.

وفي إطار الاندماج الموصوف أعلاه يعد تطبيق قيمنا وتعلم اللغة الألمانية وانتهاز فرص التعليم والتدريب والعمل أمور ذات أهمية قصوى بالنسبة لجميع المهاجرين والمهاجرات من كافة الشرائح العمرية.

ويفهم قانون الاندماج الألماني الاندماج على أنه مهمة منوطة بالمجتمع بأسره. فالجميع مطالب بتنفيذه، سواء المؤسسات الحكومية أو غير الحكومية. كما يركز القانون على الدور المهم للمؤسسات البلدية في بافاريا على سبيل المثال ويطلق على الاقتصاد البافاري الشريك الرئيسي.

ولكن بموجب قانون الاندماج البافاري نود أيضًا أن نوضح ما يلي: حيثما لا يتاوفر الاستعداد للاندماج يتعين فرض عقوبات. فبموجب قانون الاندماج البافاري نحن نحقق التزامات محددة، وبالتالي نطالب بكل صراحة جميع الأشخاص الذين يعيشون هنا بمراعاة لوائح القوانين والقيم خاصتنا.

الاستثمار في الاندماج

في 2015/10/9 قررت الحكومة البافارية انعقاد برنامج خاص لعدة سنوات "دعم التضامن وتعزيز الاندماج"، حيث تنفق بافاريا في كل عام ملايين اليوروهات لاندماج اللاجئين والمستحقين للجوء في عدة أماكن وأغراض من بينها الحضانات والمدارس ومراكز الاستشارات وبرامج التوجيه. وبالتالي يتعين دعم المهاجرين والمهاجرات في الاندماج بأقصى قدر ممكن.

اعرف المزيد عن قانون الاندماج:

في 1 يناير/ كانون الثاني 2017 بدأ تفعيل قانون الاندماج البافاري، حيث تم الإعلان عنه في 13 ديسمبر/ كانون الأول 2016 في صحيفة القوانين واللوائح (GVBI، صفحة 335، مجموعة القوانين البافارية 26-6-A).

ثلاثة شباب من جنسيات مختلفة أثناء ممارسة رياضة الكرة. إنهم يتبادلون العناق مبتهجين.
هناك الكثير من النوادي والجمعيات في بافاريا، مما يسهل الاندماج: هنا يقضي الناس معًا أوقات فراغهم، مثلًا في ممارسة الرياضة أو الموسيقى. كما أن بعضهم يشاركون في الأعمال التطوعية لخدمة إطفاء الحريق.

القيم والتعايش في بافاريا

الانتماء في بافاريا يعني أيضًا الالتزام بالقواعد والقيم الموجودة بصفتك وافدًا جديدًا، حيث ينص القانون الأساسي الألماني والدستور البافاري على قواعد للتعايش الديمقراطي والقائم على المساواة في الحقوق. كما أن أشكال التعامل في الحياة اليومية مثل المصافحة باليد كشكل من أشكال التحية أمر مهم جدًا. يتعين على اللاجئين والمستحقين للجوء قبول هذه القواعد والعيش بموجبها. وإننا نود أن تظهروا مبادراتكم الشخصية وتتحملوا المسؤولية عن أنفسكم وعن الآخرين.

المشاركة الجماعية في الأنشطة الترفيهية

الأنشطة الترفيهية المشتركة من شأنها تسهيل عملية الاندماج. ففي ألمانيا تلعب الرياضة على سبيل المثال دورًا مهمًا – فرياضة كرة القدم وركوب الدراجات والتجول والعدو والتنس والسباحة وركوب الخيل وغيرها من الألعاب الرياضية الأخرى يمكن ممارستها مع الآخرين. وفي كثير من الأحيان ينضم الناس إلى النوادي الرياضية. ولكن توجد أنواع أخرى من النوادي والجمعيات، وهي تقدم إمكانيات جيدة جدًا للاندماج. فثمة نمط من الجمعيات تعرفونه غالبًا بالاختصار"e.V."  ويعني "جمعية مسجلة".

نظرة عامة على الأنواع المختلفة للنوادي والجمعيات:

  • النوادي الرياضية
  • جمعيات إطفاء الحريق التطوعية
  • النوادي البافارية التقليدية، مثل نوادي الرماية أو نوادي الشباب
  • نوادي الهوايات، مثل نوادي كرة البولينج أو الحدائق الصغيرة
  • نوادي الموسيقى أو الغناء الجماعي أو الرقص أو المسرح
  • النوادي الثقافية
  • جمعيات الحفاظ على الطبيعة والبيئة
  • جمعيات المساعدة الذاتية
  • الجمعيات الاجتماعية والخيرية
  • الجمعيات الداعمة، مثل الحضانات ومؤسسات رعاية الشباب والمستشفيات

المسؤولية الشخصية ودولة الرفاهية الاجتماعية

ألمانيا هي واحدة من دول الرفاهية الاجتماعية. فهذه الدولة تدعم مواطنيها ومواطناتها وتكفل حق المساواة في الفرص. وتُخَصص للأفراد ممن لديهم أزمات العديد من الخدمات المختلفة والمحددة زمنيًا بصفة أساسية مثل إعانة البطالة 2 أو إعانة السكن أو الدعم الذاتي. ويتم تمويل هؤلاء الأشخاص من مدفوعات الضرائب التي يدفعها جميع من هم في الدولة.

يعمل نظام التأمين الاجتماعي الألماني وفقًا لمبدأ التضامن. فالقوي يساعد الضعيف والسليم يساعد المريض. ويتعين على كل مواطن وكل مواطنة في المقام الأول أن يعتنوا بأنفسهم ويبذلوا كل ما في وسعهم لكي يتمكنوا من تدبير أمور معيشتهم بشكل مستقل. وينطبق ذلك على أهل البلد كما ينطبق أيضًا على المهاجرين والمهاجرات.

مهاجرة شابة تتحدث هاتفيًا في هاتف ذكي وتقدم استشارات للاجئين.
الكل يستطيع المساعدة: يستطيع اللاجئون والمستحقون للجوء الذين يعيشون بالفعل في ألمانيا منذ فترة طويلة مرافقة الوافدين الجدد في الذهاب إلى المصالح الحكومية على سبيل المثال.
صورة مأخوذة عن قرب: يد أحد المهاجرين الشباب. إنه يدون ملاحظات في دفتر تقويم.
يعمل العديد من الشباب في أعمال تطوعية في جمعيات أو في مساعدة اللاجئين وبالتالي يدعمون الاندماج بشكل فعال.

العمل التطوعي: المشاركة المجتمعية

في بافاريا يشارك العديد من الأشخاص في أعمال تطوعية.
ويعني العمل التطوعي العمل الطوعي بدون مقابل من أجل أغراض نبيلة. وهنا يشارك الكثير والكثير من الأشخاص في أعمال تطوعية بفعالية – سواء في نوادي رياضية أو في مساعدة الأطفال والشباب أو حماية البيئة أو مساعدة اللاجئين. في بافاريا يشارك حوالي 36 في المائة من الشباب الذين تزيد أعمارهم عن 14 عامًا في أعمال تطوعية، وهو ما يعادل أكثر من ثلث جميع المواطنين والمواطنات البالغين من العمر أكثر من 14 عامًا.

مساعدة اللاجئين للاجئين

هناك الكثير من اللاجئين والمستحقين للجوء يساعدون في الأعمال التطوعية وبالتالي يساهمون مساهمة كبيرة في تحقيق الاندماج. فالحاجة إلى المساعدة ضخمة، مثلاً المساعدة في الترجمة الفورية للوافدين الجدد أو المرافقة إلى المصالح الحكومية. كما أن المهاجرين والمهاجرات الذين يعيشون منذ فترة طويلة في بافاريا ويتحدثون اللغة الألمانية ولديهم معلومات جيدة عن مكان إقامتهم يمكنهم تسهيل البداية دائمًا على الآخرين. أي من المصالح مختصة وما هو اختصاصها؟ ما هو أقرب متجر تسوق؟ ما هي الأمور الدالة على الكياسة والأدب؟ أنت مدعو على الرحب والسعة لمشاركة معلوماتك مع الآخرين الذين لم يعيشوا هنا لفترة طويلة مثلك.

أين يمكنني المساعدة؟

مركز الاتصال الأولي الذي يمكنك الاستعانة به إذا كنت ترغب في مساعدة الباحثين عن اللجوء بعد وصولهم إلى ألمانيا مباشرةً هو عادةً إدارة مؤسسات الاستقبال الأولي. أو يمكنك الاستفسار لدى الدائرة المحلية لمساعدي طالبي اللجوء أو في مراكز تقديم الاستشارات لشؤون اللجوء والهجرة أو مؤسسات الرعاية الاجتماعية مثل كاريتاس أو الشماسة أو مؤسسات الرعاية الاجتماعية للعمال أو طائفة الكنائس أو البلدية عن الأماكن التي تحتاج للمساعدة وكيفية تقديم المساعدة. وبهذا يمكنك أن ترد المساعدة وتحصل أيضًا على فرص جديدة للاندماج بصورة أفضل: في نادٍ رياضي أو في رعاية أطفال أو رعاية مرضى أو مسنين. وثمة العديد من الإمكانيات للمساعدة. بافاريا تساعد – وتسعد بمشاركتك في المساعدة.